أعمال وآداب المشعر

آداب الوقوف بالمشعر

الإفاضة من عرفات بعد غروب الشمس بسكينة ووقار مشتغلاً بالدعاء والإستغفار فإذا انتهى إلى الكثيب الأحمر عن يمين الطريق فإنه يُستحب قراءة هذا الدعاء: (اللّهُمَّ ارْحَمْ مَوْقِفِي، وَزِدْ فِي عَمَلِي، وَسَلِّمْ لِي دِينِي وَتَقَبَّلْ مَنَاسٍكِي. ثم اقرأ هذا الدعاء: اللّهُمَّ لا تَجْعَلهُ آخِرَ العَهدِ مِن هَذا المَوقِفِ وارزُقنِيهِ أبَداً مَا أبقَيتَني. وأكثر حال السير كلمة: اللّهُمَّ أعْتِقْ رَقَبَتِي مِن النَّار).

ثم اقرأ هذا الدعاء: (اللّهُمَّ هَذِهِ جُمعٌ اللّهُمَّ إِنِّي أسألُكَ أَنْ تَجْمَعَ لِي فِيها جَوَامِعَ الخَيْرِ، اللّهُمَّ لاَ تُؤُيسْنِي مِنَ الخَيرِ الَّذي سَأَلَكَ أنْ تَجْمَعَهُ لِي في قَلْبِي، ثُمَّ أطْلُبُ مِنْكَ أنْ تُعَرِّفَنِي مَا عَرَّفْتَ أَولِيَاءَكَ فِي مَنْزِلِي هَذا وَأَنْ تَقِيَني جَوَامِعَ الشَّرِ).

ويُستحب تأخير العشاء إلى المزدلفة بينهما بأذان وإقامتين والتقاط حصى الجمار من المزدلفة وعددها سبعون، فإن أمكنك فالأفضل أن تحيي ليلتك بالعبادة والدعاء بالمأثورة وغيرها، ومن المأثورة قراءة هذا الدعاء: (اللّهُمَّ رَبَّ المَشْعَرِ الحَرَامِ فُكَّ رَقَبَتي مِنَ النَّارِ وَأوْسِعْ عَلَيَّ من رزقكَ الحَلالِ الطَّيِّبِ وَادْرَأ عَنِّي شَرَّ فَسَقةِ الجِنِّ والإنْسِ، اللّهُمَّ أَنْتَ خَيرُ مَطلُوبٍ إلَيهِ وخَيرُ مَدعُوٍّ وخَيرُ مَسؤولٍ، وَلِكُلِّ وافِدٍ جَائِزَةٌ، فاجْعَلْ جَائزَتِي فِي مَوضِعي هَذا أَنْ تُقيْلَني عَثرَتِي وتَقْبَلَ مَعْذِرَتِي، وأنْ تَتَجَاوَزَ عَن خَطِيئَتِي ثُمَّ اجْعَلْ التَّقوَى مِنَ الدُّنيا زَادي، وتَقْلِبَني مُفلِحاً مُنجِحاً مُستَجَاباً لِي بِأفضَلِ مَا يَرْجِعُ بِهِ أحَدٌ مِنْ وَفدِكَ وزُوَّارِ بَيتِكَ الحَرَام).

إذا طلعت الشمس فاعترف لله تعالى بذنوبك سبع مرّات واسأل التوبة سبع مرّات واذكر الله تعالى عند الإفاضة، أي عندما تتوجه من المشعر إلى منى، والسعي في وادي محسر ـ أي السير السريع ـ وقدر السعي مئة خطوة، واقرأ هذا الدعاء: (اللّهُمَّ سَلِّمْ عَهدي، واقبَلْ تَوْبَتِي وَأَجِبْ دَعوَتِي، واخْلُفني فِيمنْ تَرَكْتُ بَعدِي).

ثم قلْ: (رَبّ اغفِرْ وَارْحَمْ، وتَجَاوَزْ عَمَّا تَعلَمْ إنَّكَ أَنْتَ الأعَزُّ الأكْرَمُ).

ومن آداب الوقوف بالمشعر نذكر التالي:

1- ‏ الإفاضة من عرفات على سكينة ووقار مستغفراً فاذا إنتهى إلى الكثيب الأحمر عن يمين الطريق يقول: «اللهم ارحم موقفي، وزد في عملي، وسلم لي ديني، وتقبل مناسكي»‏.

2- ‏ الاقتصاد في السير.

3- ‏ تأخير العشاءين إلى المزدلفة، والجمع بينهما بأذان واقامتين وإن ذهب ثلث الليل.

4- ‏ نزول بطن الوادي عن يمين الطريق قريباً من المشعر.‏ ويستحب للصرورة وطء المشعر، برجله.

‏5-  احياء تلك الليلة بالعبادة والدعاء بالمأثور وغيره، ومن المأثور أن يقول: ‏«اللهم هذه جمع،اللهم إني أسألك أن تجمع لي فيها جوامع الخير.‏ اللهم لا تؤيسني من الخير، الذي سألتك أن تجمعه لي في قلبي،وأطلب إليك أن تعرفني ما عرفت أولياءك في منزلي هذا، وأن تقيني جوامع الشر»‏.

6-  أن يصبح على طهر فيصلي الغداة ويحمد الله عز وجل ويثني عليه، ويذكر من آلائه وبلائه ما قدر عليه ويصلي على النبي صلى الله عليه وآله وسلم‏ ثم يقول: ‏«اللهم رب المشعر الحرام فك رقبتي من النار وأوسع علي من رزقك الحلال، وأدرأ عني شر فسقة الجن والانس.‏ اللهم أنت خير مطلوب إليه وخير مدعو وخير مسؤلٍ ولكل وافدٍ جائزةٌ،فاجعل جائزتي في موطني هذا أن تقيلني عثرتي وتقبل معذرتي وإن تجاوز عن خطيئتي،ثم إجعل التقوى من الدنيا زادي»‏.

7-  إلتقاط حصى الجمار من المزدلفة وعددها سبعون.

‏8-  السعي ـ السير السريع ـ إذا مر بوادي محسر،وقدر للسعي مائة خطوة،ويقول: ‏«اللهم سلم لي عهدي،وإقبل توبتي،وأجب دعوتي،وأخلفني بخير في من تركت بعدي»‏.

%d مدونون معجبون بهذه: