حَليُ الكَعبَةِ وكِسوَتُها قديمًا

حَليُ الكَعبَةِ وكِسوَتُها قديمًا

 1 – رسول اللّه (ص) – لِعُثمان -: إنّي نَسيتُ أن آمُرَكَ أن تُخَمّرَ القَرنَينِ‏(1)؛ فَإِنّهُ لَيسَ يَنبَغي أن يَكونَ فِي البَيتِ شَي‏ءٌ يَشغَلُ المُصَلّيَ‏(2).

 2 – الإمام الصادق (ع): إنّ آدَمَ(ع) هُوَ الّذي بَنَى البَيتَ ووَضَعَ أساسَهُ، وأوّلُ مَن كَساهُ الشّعرَ، وأوّلُ مَن حَجّ إلَيهِ، ثُمّ كَساهُ تُبّعٌ بَعدَ آدَمَ(ع) الأَنطاعَ‏(3)، ثُمّ كَساهُ إبراهيمُ(ع) الخَصَفَ‏(4)، وأوّلُ مَن كَساهُ الثّيابَ سُلَيمانُ بنُ داوُدَ(ع)، كَساهُ القُباطِيّ‏(5)(6).

 3 – ابنُ أبي مُلَيكَة: كانَت عَلَى الكَعبَةِ كِسًى كَثيرَةٌ مِن كِسوَةِ أهلِ الجاهِلِيّةِ مِنَ الأَنطاعِ والأَكسِيَةِ والكِرارِ(7) والأَنماطِ(8)، فَكانَت رُكامًا بَعضُها فَوقَ بَعضٍ‏(9).

 4 – إسماعيلُ بنُ إبراهيمَ بنِ أبي حَبيبَةَ عَن أبيهِ قالَ: كُسِيَ البَيتُ فِي الجاهِلِيّةِ الأَنطاعَ، ثُمّ كَساهُ النّبِيّ(ص) الثّيابَ اليَمانِيّةَ، ثُمّ كَساهُ عُمَرُ وعُثمانُ القُباطِيّ، ثُمّ كَساهُ الحَجّاجُ ديباجًا، ويُقالُ: أوّلُ مَن كَساهُ الدّيباجَ يَزيدُ بنُ مُعاوِيَةَ، ويُقالُ ابنُ الزّبَيرِ، ويُقالُ عَبدُالمَلِكِ بنُ مَروانَ‏(10).

 5 – لَمّا ذُكِرَ عِندَ عُمَرَ بنِ الخَطّابِ في أيّامِهِ حَليُ الكَعبَةِ وكَثرَتُهُ قالَ قَومٌ: لَو أخَذتَهُ فَجَهّزتَ بِهِ جُيوشَ المُسلِمينَ كانَ أعظَمَ لِلأَجرِ! وما تَصنَعُ الكَعبَةُ بِالحَليِ؟! فَهَمّ عُمَرُ بِذلِكَ، وسَأَلَ عَنهُ أميرَالمُؤمِنينَ(ع)، فَقالَ(ع):

إنّ هذَا القُرآنَ اُنزِلَ عَلَى النّبِيّ(ص)، والأَموالُ أربَعَةٌ: أموالُ المُسلِمينَ فَقَسّمَها بَينَ الوَرَثَةِ فِي الفَرائِضِ، والفَي‏ءُ فَقَسّمَهُ عَلى‏ مُستَحِقّيهِ، والخُمسُ فَوَضَعَهُ اللّهُ حَيثُ وَضَعَهُ، والصّدَقاتُ فَجَعَلهَا اللّهُ حَيثُ جَعَلَها. وكانَ حَليُ الكَعبَةِ فيها يَومَئِذٍ، فَتَرَكَهُ اللّهُ عَلى‏ حالِهِ، ولَم يَترُكهُ نِسيانًا، ولَم يَخفَ عَلَيهِ مَكانًا، فَأَقِرّهُ حَيثُ أقَرّهُ اللّهُ ورَسولُهُ.

فَقالَ لَهُ عُمَرُ: لَولاكَ لَافتَضَحنا. وتَرَكَ الحَليَ بِحالِهِ‏(11).

 6 – الإمام الباقر (ع): إنّ عَلِيّ بنَ أبي طالِبٍ(ع) كانَ يَبعَثُ بِكِسوَةِ البَيتِ في كُلّ سَنَةٍ مِنَ العِراقِ‏(12).


1-قوله(ص): «أن تخمّر القرنين» أي تغطّي قرني الكبش الذي فدى اللّه تعالى به إسماعيل(ع) عن أعين الناس (عون المعبود في شرح سنن أبي داود : 6/7).

2-سنن أبي داود: 2/215/2030 عن عثمان.

3-الأنطاع: جمع نَطْع وهو بساط من الأديم (تاج العروس : 11/482).

4-الخَصَفُ: سفائف تُسفّ من سعف النخل (تاج العروس : 12/171).

5-القبطيّة: ثياب كتّان بيض رِقاق تُعمل بمصر، والجمع قُباطِيّ وقَباطِيّ (لسان العرب : 7/373).

6-الفقيه: 2/235/2286 عن أبي بصير، وراجع الكافي: 4/204/3؛ الأوائل للعسكريّ: 35.

7-الكُرّ: جنس من الثياب الغلاظ (النهاية : 4/162).

8-الأنماط: ضربٌ من البُسْط له خَمْل رقيق (النهاية : 5/119).

9-أخبار مكّة للأزرقيّ: 1/260.

10-أخبار مكّة للأزرقيّ: 1/253، الأوائل للعسكريّ: 35، وراجع معجم‏الأوائل: باب‏الحجّ /231 و232.

11-نهج البلاغة: الحكمة 270.

12-قرب الإسناد: 139/496 عن أبي البختريّ عن الإمام الصادق(ع).
Advertisements
%d مدونون معجبون بهذه: